أمراض وعلاجات

أفضل دواء للضغط بدون أعراض جانبية ويجنبك المشكلات الصحية

دواء للضغط بدون آثار جانبية

ما هو ارتفاع ضغط الدم hypertension؟

ارتفاع ضغط الدم هي حالة مرضيّة تُصيب أكثر من ثُلث سكّان أمريكا، حيث أن ارتفاع ضغط الدم يؤدي إلى زيادة القوة المؤثرة على الشرايين من قِبَل القلب عندما يضخّ الدم خلالهم، و النتيجة غالبًا ما تؤثر على الأوعية الدموية بشكل عام، كما أنها قد تؤثر على أعضاء الجسم التي تغذيها تلك الأوعية الدموية، و يُقاس ضغط الدم من خلال قرائتين: قراءة ضفط الدم الانقباضي systolic و التي تُعدّ مقبولة إن كانت ما بين 90 إلى 120 و قراءة ضغط الدم الانبساطي diastolic و التي تُعد مقبولة إن كانت بين 60 و 80.[1]

الأعراض الجانبية لأدوية ضغط الدم

غالبًا ما تكون أدوية الضغط دون أعراض جانبية، و إن تسببت بأعراض جانبية، غالبًا ما تكون أعراضًا طفيفة كالدوخة، و الصداع، و الورم بالأقدام و السيقان أو مشاكل في المعدة، كما أن بعض الأدوية التي تُصرف دون وصفة كمضادات الاحتقان قد تسبب ارتفاع ضغط الدم و تتعارض مع أدوية الضغط لذا حتى يتمّ صرف الأدوية بشكل مناسب، على المريض إخبار طبيبه بكلّ وضعه الصحي و كل ما يتناوله من أدوية و مكملات غذائية.[2]

ملاحظة هامة: جميع الأدوية و المكملات الغذائية و الأطعمة قد تُسبب عوارض جانبية، كما أنّ لها مخاطر و فوائد و تداخلات، كما قد تُؤثر تلك الأدوية أو الأطعمة أو المكملات الغذائية على الوضع الصحي للمريض لذا يجب على المريض إخبار طبيبه بكامل وضعه الصحي و أمور حياته التي قد تؤثر على هذا الوضع الصحي.

 اقرأ أيضًا: الآثار الجانبية للمضادات الحيوية قد تتحول إلى سموم

طرق منزلية لخفض ضغط الدم دون دواء

قبل اللجوء إلى الأدوية، يُحاول الأطباء تجربة حلول أخرى آمنة قد تحسّن نوعية الحياة quality of life (QoL) و تقلل من فُرص حدوث أمراض أخرى، و الحلول الآمنة التي يتم تجريتها عادة ما تتعلق بتغيير نمط الحياة و تتضمن حلول منزلية للسيطرة على ضغط الدم، ما يلي:[3]

ممارسة التمارين الرياضية

حيثُ يُنصح الأشخاص بممارسة الرياضة يوميًا لمدة لا تقل عن 30 دقيقة إلى 60 دقيقة، حتى وإن لم يكن الشخص ممارسًا للرياضة بشكل روتيني من الممكن ممارسة الرياضة بعد استشارة الطبيب و بشكل تدريجي من التمارين الخفيفة إلى التمارين الأكثر ثقلا، إذ تساعد التمارين الرياضية على التقليل من ارتفاع ضغط الدم، كما تساعد في تحسين المزاج و القوة والاتزان، و تقلل من خطر الإصابة بالسكري و أمراض القلب، إضافة إلى التمارين اليومية، يُنصح بممارسة تمارين بناء العضلات مرتين أسبوعيًا على الأقل كتمارين رفع الأثقال وتمارين الضغط لزيادة الكتلة العضلية في الجسم.

اتباع حمية غذائية Dietary Approaches to Stop Hypertension (DASH)

تعمل حمية DASH على التخفيف من ضغط الدم ما يعادل 11 مم زئبقي من الضغط الانقباضي، و تعتمد هذه الحمية الغذائية على تناول الخضار و الفاكهة و الحبوب الكاملة، وتناول مشتقات الألبان قليلة الدسم، و اللحوم قليلة الدسم و الأسماك و المكسرات، و استبعاد الأطعمة التي تحتوي على محتوى عالٍ من الدهون المشبعة كالأطعمة المصنّعة ومشتقات الحليب كاملة الدسم و اللحوم الدسمة، إضافة إلى التقليل من الحلويات و المشروبات المحلاة.

التقليل من ملح الطعام

حيث إن التقليل من كمية الصوديوم المستهلكة تساهم في التقليل من ضغط الدم، إذ تساهم كميات الصوديوم الكبيرة بزيادة احتباس السوائل في الجسم مما يؤدي إلى ارتفاع ملحوظ في قيم ضغط الدم، و بناءًا على الخطط الوقائية لمرض ارتفاع ضغط الدم تم تحديد مستوى الصوديوم المأخوذ يوميًا إلى 1500 مغ حتى 2300 مغ أي ما يساوي محتوى ملعقة شاي واحدة من ملح الطعام، وللتعويض عن نكهة ملح الطعام يتم استخدام الأعشاب و البهارات كمنكهات للطعام، كما يُنصح بتجنب الأطعمة المصنّعة والتي تحتوي كميات كبيرة من الصوديوم.

 اقرأ أيضًا: أطعمة غير مناسبة لمرضى ضغط الدم المرتفع

التخفيف من الوزن الزائد

إن التقليل من ضغط الدم يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالتخلص من الوزن الزائد، حيث إن خسارة 4.5 كغ من الوزن يساهم بالتقليل من ضغط الدم، و يُشار هنا إلى أن الأهم من خسارة الوزن مراقبة محيط الخصر و الذي يُعدّ أمرًا دقيقا مرتبطًا ارتباطًا وثيقًا بضبط ضغط الدم وذلك لأن الدهون الزائدة المتراكمة حول الخصر تسمى دهونًا حشويّة و تعدّ أساسية في مشكلة الضغط، كما أنها تحيط بالأعضاء الداخلية داخل التجويف البطنيّ مما قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة في القلب و تتضمن هذه المشاكل ارتفاع ضغط الدم، و بناءًا على الدراسات، على الرجال الحفاظ على قياس محيط الخصر أقل من 100 سم (40 إنش) بينما على النساء الحفاظ على قياس محيط الخصر أقل من 88 سم (35 إنش).

التقليل من إدمان النيكوتين

كل سيجارة يتم تدخينها ترفع ضغط الدم –مؤقتًا- لمدة دقائق بعد الانتهاء من التدخين، أي أن المدخّنين الشّرهين يعانون من ارتفاع في ضغط الدم لمدة زمنية أطول، مما يعني أنّ المدخنين معرضين بشكل أعلى من غيرهم لارتفاع ضغط الدم و نوبات القلب والسكتات الدماغية، كما أن التدخين الثانوي كذلك يساهم في زيادة خطر ارتفاع ضغط الدم و مشاكل القلب، و بناءًا على ما سبق فإن الإقلاع عن التدخين يساهم بإعادة قراءات ضغط الدم إلى وضعها الطبيعي.

التخفيف من استهلاك الكحول

إن زيادة استهلاك الكحول تؤدي إلى مشاكل صحية منها ارتفاع ضغط الدم، و بناءًا عليه فإن على الأشخاص المعتادين على استهلاك الكحول تحديد مدى استهلاكهم بحيث لا يتجاوز استهلاك الكحول للرجال كوبين في اليوم بينما للنساء كوب واحد فقط.

التخفيف من التوتر

إن تزايد المتطلبات اليومية في العالم يُعد صعبًا، لذا يُنصح جميع الأفراد بالاسترخاء و التريث، حيث يعد هامًا بين فترة و أخرى الابتعاد عن المسؤوليات اليومية للتقليل من التوتر، وذلك لأن التوتر يزيد مؤقتًا من قراءات الضغط، إلا أن نمط الحياة المضغوط و المتوتر يؤدي إلى تمديد فترة الضغط المرتفع، و من هنا يُنصح الشخص بملاحظة مسببات التوتر و التي قد تشمل العمل، العلاقات أو الأمور المالية و متى ما تم اكتشاف سبب التوتر يُنصح بمحاولة إيجاد الحل، و للتخفيف من التوتر يعد أخذ نفس عميق، ممارسة التأمّل و لعب اليوغا خيارات مفيدة.

ما هي أدوية الضغط الأكثر شهرة

يتم اللجوء للأدوية بعد محاولة تجربة الحلول غير الدوائية، و بناءًا على الدراسات في السوق الأمريكي، تعدّ الأدوية التالية هي الأكثر مبيعا في السوق:[4]

  • مثبطات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 Angiotensin II receptor blocker تحديدا الفالسارتان (ديوفان).
  • مثبطات مستقبلات بيتا beta-blockers تحديدًا الميتوبرولول.
  • الدواء المكون من الفالسارتان و الهيدروكلوروثيازايد (مدر بول).
  • الأولميسارتان.
  • الدواء المكوّن من الأولميسارتان و الهيدروكلوروثيازايد.

بينما تعد الأدوية الاربعة التالية من أكثر الأدوية المكتوبة على الوصفات الطبية من الأطباء:

  • الأدوية المثبطة للأنزيم المحوّل للأنجيوتينسين تحديدا الليسينوبريل.
  •  الأملوديبين.
  • مثبطات قنوات الكالسيوم.
  • الهيدروكلوروثيازايد.

 اقرأ أيضًا: أطعمة مناسبة لمرضى ارتفاع ضغط الدم

ما هو أفضل دواء لارتفاع ضغط الدم؟

إن اختيار الدواء الأفضل لارتفاع ضغط الدم يعتمد على عدة عوامل منها: الوضع الصحي للمريض، العمر، العِرق ethnicity، و الأدوية الأخرى التي يتناولها المريض و حساسيات الأدوية، وعلى سبيل المثال، يتجنّب الأطباء وصف مثبطات مستقبلات بيتا لمرضى الربو المصابين بارتفاع ضغط الدم إذ إنها تعرّضهم لتزايد الأعراض الجانبية التنفسية، كما أن المرضى المعرضين أكثر من غيرهم للإمساك كالكبار في السن يُنصحون بتجنب الأدوية المثبطة لقنوات الكالسيوم و مدرات البول، كما أنّ المرضى من العرق الإفريقي قد يستجيبون أفضل من غيرهم لأدوية معينة، و فيما يلي مناقشة لبعض الحالات الخاصة التي تؤخذ بعين الاعتبار لاختيار الدواء الأكثر أمانًا: [5]

الحوامل

يُعدّ دواء الميثيل دوبا Methyldopa و الذي يعمل على تثبيط الضغط مركزيًا الدواء الآمن و الأكثر فعالية في حالة الحمل إذ إنه لا يؤذي الأم ولا يؤذي الجنين، و يعد دواء اللابيتيلول labetalol خيارًا آمنا آخر، أما الأدوية التي يُحظر استخدامها تمامًا على الحوامل مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين، و مثبطات مستقبلات الأنجيوتنسين 2.

المرضى من العرق الإفريقي

يّعد المرضى من هذا العرق أكثر تعرضًا لمرض الضغط و في مراحل عمرية مبكرة أكثر من غيرهم، كما أنهم و لأسباب جينية لا يُستخدم لعلاجهم سوى عدد محدود من الأدوية و منها مدرات البول من عائلة ثيازايد، أو مثبطات قنوات الكالسيوم، أما الخيار الثاني و الذي لا يُستخدم وحيدًا لهذه الفئة من المرضى مثبطات الأنزيم المثبط للأنجيوتنسين، و مثبطات مستقبلات الأنجيوتنسين 2.

كبار السن

مع العمر، يزداد خطر ارتفاع الضغط الانقباضي و الذي قد يزداد ليصبح تصلبًا في الشرايين، و بناءًا على الدراسات، يُستخدم مدرّ البول الكلورثاليدون كخيار أول لعلاج كبار السن، و مع مدرّ البول يُفضّل الأطباء إضافة مثبطات قنوات الكالسيوم، أو مثبطات الأنزيم المحول للأنجيوتنسين، أو مثبطات مستقبلات الأنجيوتنسين 2، و من المهم معرفة أن مثبطات بيتا للكبار في السن بعمر أكبر من 60 عامًا من آخر الخيارات حيث أنها لا تُعدّ فعالة في حالتهم، لكن عند تواجد أمراض القلب مع ارتفاع ضغط الدم يُنصح باستخدام مثبطات بيتا، و أخيرًا، يُفضّل الأطباء عند المرضى الكبار في السن استخدام دوائين أحدهم بأعلى جرعة ممكنة و الآخر بأقل جرعة ممكنة.

المرضى أصحاب الضغط المرتفع جدًا

و هم المرضى أصحاب القراءات الأعلى من 140/90، و الذي غالبًا ما سيبدأ الطبيب معهم مباشرة بإعطاء دوائين لتخفيض قراءات الضغط، و غالبًا ما يكون الدوائين أحد الخيارات التالية: [6]

  • مثبطات مستقبلات الأنجيوتنسين و مدر بول.
  • مثبطات مستقبلات الأنجيوتنسين و مثبطات قنوات الكالسيوم.
  • مثبطات الإنزيم المحوّل للأنجيوتنسين 2 و مثبطات قنوات الكالسيوم.

و غالبًا ما يتمّ أخذ حالة المريض و ما يُناسبه لاختيار الدوائين الأكثر مناسبة لحالة المريض و التي لن يتعرض المريض لأعراض جانبية منها، و يتم متابعة حالة المريض من قِبل الطبيب و أخذ تغذية راجعة منه للتأكد من مناسبة الدواء لحالته و عدم تعرضه لأعراض جانبية.

مرضى الضغط المصابين بأمراض أخرى

و الأمراض الأخرى قد تشمل قصور القلب أو قصور في الكلية أو مرض السكري أو تاريخ مرضي بالتعرض لنوبة قلبية، و تُعتبر الأدوية المثبطة للأنجيوتنسين ذات أثر يحمي الكلية، أي أنها خيار جيد لمرضى قصور الكلية و مرضى السكري، و قد ينصح الطبيب بإعطاء مدر للبول أو دواء مثبط لمستقبلات ليتا للمساعدة في تخفيض ضغط الدم خصوصًا لمرضى قصور القلب، و كما ذكرنا، فإن أخذ التاريخ المرضي كاملًا للمريض و متابعة حالته يعدّ عنصرًا أساسيًا لعمل خطة علاجية دون أعراض جانبية و فعالية عالية.

نصائح لتجنب الأعراض الجانبية لأدوية ضغط الدم

لضمان سير الخطة العلاجية على أكمل وجه مع ضمان فعالية الخطة العلاجية و التقليل من التعرض للأعراض الجانبية لأدوية الضغط على المريض التزام الخطوات التالية: [7]

  • معرفة أسماء الأدوية الموصوفة و جرعاتها.
  • أخذ الأدوية وفق نظام و كما وصف الطبيب.
  • عدم إيقاف أخذ الدواء حتى ولو شعر المريض بتحسن.
  • أخذ مشورة الطبيب أو الصيدلاني في حال وجود حاجة إلى كسر قرص الدواء أو طحنه.
  • تجنب تناول الكحول.
  • أخذ مشورة الطبيب فيما يتعلق بالأطعمة التي يأخذها المريض إذ من المحتمل وجود بعض التداخلات التي يجب تجنبها لتجنب الأعراض الجانبية.
  • أخذ الأدوية قبل أو بعد الوجبات بحسب تعليمات الطبيب أو الصيدلاني أو كما هو مكتوب في قائمة الإرشادات للطبيب.
  • عدم أخذ أي دواء قد وُصف لشخص آخر كما يجب عدم مشاركة الأدوية مع أي شخص آخر.
  • إخبار الطبيب بأي ظرف صحي يستجد على الحالة كالتخطيط للحمل أو الرضاعة.
  • ككل الأدوية، بعض الأشخاص يعانون من حساسية اتجاه بعض الأدوية، لذا و في حال ملاحظة أي عرض للحساسية  بعد أخذ أي دواء من الأدوية على المريض إيقاف أخذ الدواء المسبب لتلك الأعراض و مراجعة الطبيب مباشرة.

 اقرأ أيضًا: احذر أضرار البروفين والديكلوجيسيك على المدى البعيد 

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

حاصلة على درجة الماجستير في الصيدلة السريرية ودرجة البكالوريوس في الصيدلة من الجامعة الأردنية، لدي خبرة لأكثر من 5 سنوات في مجال التحليل والأبحاث الصيدلانية والعلمية، إضافة للخبرة العامة في مجال الصناعات الدوائية، والإجراءات العامة لتأسيس الأعمال والمؤسسات الصيدلانية،بالتزامن مع العمل في المجال الأكاديمي منذ عام 2014.

السابق
أجمل قصائد محمود درويش في الحب
التالي
أنواع الذكاء والوظائف المناسبة لكل نوع