الحياة والمجتمع

أهمية وجبة الإفطار لطلبة المدارس

أجمع الكثير من خبراء التغذية على أهمية وجبة الإفطار الصحية وخصوصًا بالنسبة لطلاب المدارس فهي تزود أجسامهم بالوقود لبدء اليوم وتساعدهم على النمو بشكل طبيعي، وكذلك تعزز من طاقتهم وتزود عقولهم وأجسامهم بالعناصر الغذائية الضرورية بعد الانقطاع عن تناول الطّعام خلال فترة النوم .

أهمية تناول وجبة الإفطار لطلبة المدارس

توصلت الدراسات إلى فوائد مختلفة وعديدة لوجبة الإفطار من أهمها :[1][2]

  • تحسين وظائف الدماغ: مما يؤدي إلى تنشيط الذاكرة وزيادة التركيز وتحسين المزاج، الأمر الذي يساهم في زيادة تحصيلهم المدرسي والحصول على درجات أعلى في الاختبارات.
  • الحماية من الإصابة بأمراض القلب: أشارت الدراسات إلى أن الأطفال الذين يتناولون وجبة الإفطار أقل عرضةللإصابة بتصلب الشرايين التي تسبب تراكم الترسبات وبالتالي حدوث نوبة قلبية.
  • تمد الجسم بالعناصر الغذائية الأساسية: يساعد تناول وجبة الفطور في تحسين النظام الغذائي الصحي للأطفال، وزيادة استهلاك بعض العناصر الغذائية مثل الكالسيوم الضروري لصحة العظام والأسنان، إضافة إلى كل من الألياف والبروتين للشعور بالشبع، أما الكربوهيدرات فلإمداد الجسم بالطاقة.
  • الحفاظ على استقرار مستويات السكر في الدم: يعد ذلك مهمًا للأشخاص المصابين بمرض السكري وكذلك غير المصابين ليساعدهم في تجنب مقاومة الأنسولين التي تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري، وأثبتت الدراسات أن المصابين بمرض السكري إذا تجاهلوا وجبة الفطور فهم أكثر عرضة للإصابة بانخفاض نسبة السكر في الدم، كما يجعلهم أكثر غضبًا وتوتر.
  • انخفاض خطر الإصابة بالسمنة: تناول وجبة الفطور تساعد على الشعور بالشبع مما يؤدي إلى عدم الإفراط في تناول الطعام حتى الوجبة التالية.

 اقرا أيضًا: قائمة بأهم 15 كتاب مخصص للشباب واليافعين

ما هي الأضرار الناتجة عن عدم تناول وجبة الإفطار للطلاب؟

تخطي وجبة الإفطار لها تأثير سلبي على الجسم منها:[3]

  •   نقص الفيتامينات والألياف والمعادن التي تمد الجسم بالطاقة مما يؤدي إلى الشعور بالكسل والإرهاق.
  • انخفاض مستويات السكر في الدم.
  • زيادة خطر الإصابة بالنوبات القلبية وارتفاع في ضغط الدم.
  • الشعور بالتعب أو الصداع والدوخة.
  • انخفاض الخلايا المناعية التي تقاوم الالتهابات.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • ارتباطه بزيادة الوزن والسمنة بسبب مقاومة الأنسولين وتنظيم الهرمونات.
  • إذا لم يتناول الطالب وجبة الإفطار فإنه سيميل إلى الغذاء غير الصحي (كرقائق الشبس والحلويات) وهي عالية بالأملاح والدهون وتضر بصحة الجسم.

 اقرأ أيضًا: علامات تشير إلى إصابة طفلك بالتوحد، العدوانية والانطوائية أهمها

أفضل الأطعمة التي يمكن تحضيرها كفطور صحي وسريع للأطفال طلاب المدارس

يمكن إعداد وجبات إفطار صحي للأطفال وخصوصًا طلاب المدارس من خلال تضمين الوجبة لهذه العناصر الغذائية:[4]

  • توست من القمح الخالص: يعتبر توست القمح الخيار المناسب لوجبة فطور بسيطة ومغذية في الصباح مع الأطعمة القابلة للدهن فهي غنية بالكربوهيدرات المعقدة، والألياف، التي تهضم ببطء ولا ترفع مستوى السكر في الدم،
    (من الممكن تقديمه مع بيض مقلي وقطع طماطم، أو هريس الافوكادو، أو الجبن والفراولة، أو العسل والقشطة، أو زبدة الفول السوداني والموز)
  •  البيض: يدعم الجسم بفيتامين د مما يعزز صحة الأسنان والدماغ كما يحتوي على البروتينات مما يساعد على دعم الكتلة العضلية ويعزز الشعور بالشبع كما يحافظ على نسبة الكولسترول في الدم، (من الممكن تقديمه مقلي بزيت الزيتون أو مسلوق مع شرائح طماطم والخيار).
  •   الزبادي اليوناني: يحتوي على العديد من العناصر الغذائية مثل: البروتين، وفيتامين ب12 واليود، والكالسيوم، وهو مفيد لصحة العظام وتقويتها كما يحتوي على البروبيوتيك التي تحافظ على التوازن البكتيري في الأمعاء، (من الممكن تقديمه مع التوت أو الفواكه المقطعة).
  • الشوفان: يعتبر مصدرًا جيدًا للعديد من العناصر الغذائية ومن أهمها: الحديد، والزنك، والفسفور وفيتامين B، والمنغنيز ،والسيلينيوم والمغنيسيوم، ومن فوائده أنه يعمل على تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب وقد يساهم في خفض مستويات الدم من الكولسترول بشكل عام، (يتم خلط الشوفان مع حليب وقليل من المكسرات النيئة أو الفاكهة المجففة لتصبح وجبه متكاملة لطفلك).

تنبيه: يوجد في الأسواق شوفان خالي من الجلوتين للأطفال الذين يعانون من الاضرابات المرتبطة بالجلوتين.

  •  بذور الشيا: تعتبر غنية بالعناصر الغذائية مثل البروتينات ومضادات الأكسدة وهي تساعد على استقرار مستويات السكر في الدم ، وتدعم صحة القلب، (ويمكن تناولها مع اللبن اليوناني، أو مخفوق الحليب وإضافة التوت والجبن الجريش).
  • الجبن: مصدر غني بالكالسيوم فيعزز من صحة الأسنان والعظام وكذلك يحتوي على نسبة عالية من البروتين الذي يساعد على الشعور بالشبع وتقليل الجوع، (يمكن تناولها مع الطماطم أوالخيار أوالتوت، أوبذور الشيا أو بذور الكتان).
  •  المكسرات: تحتوي المكسرات على نسبة عالية من البوتاسيوم، والدهون الأحادية غير المشبعة التي تحافظ على سلامة القلب والدماغ والمغنيسيوم وبالإضافة إلى أنها مصدر مهم لمضادات الأكسدة، (من الممكن تناول الفول السوداني، أو اللوز، أو البندق، أو الجوز)
  •  الفاكهة: وهي خيار مفضل للأطفال الذين لا يرغبون في تناول وجبة إفطار متكاملة من الكربوهيدرات والبروتين، فجميع الفاكهة تحتوي على كمية جيدة من الفيتامينات والألياف والسكريات البسيطة التي تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والسرطان و تحسن صحة العقل والأمعاء، (من الممكن تقديم شرائح البرتقال والجوافة والكيوي والفرولة والكرز التي تعد مصدرًا جيدًا لفيتامين سي، أو تقديم المانجا، والشمام، أو التفاح، كما ينصح بتجنب تناول الموز على معدة فارغة)

نصائح لتشجيع الطفل على تناول وجبة الإفطار

  • منع الأطفال من تناول وجبات خفيفة مليئة بالسكريات قبل النوم إذ يسبب ضعف الشهية في الصباح.
  • النوم باكرًا مما يساعد على الشعور بالجوع في الصباح.
  • مشاركة وجبة الإفطار مع الأطفال.
  • تقديم وجبات خفيفة أو فاكهة أو عصائر طبيعية.
  • تقديم حصص صغيرة ومفيدة في نفس الوقت.
  • تزيين الأطباق بشكل ممتع ومحبب للأطفال.
  • التنويع في اختيار وتقديم الأطعمه الجديدة.

وفي نهاية هذا المقال يجب على المعلمين  مساعدة الأهل في تقديم النصائح الغذائية التي تحث على جلب وجبة خفيفة صحية ومتكاملة وتمنع إحضار الوجبات عالية السكر كالشكولاتة والعصائر المعلبة ورقائق البطاطا وغيرها.

على الرغم من أن الأمر قد يستغرق بعض الوقت، إلا أن مساعدة الأطفال على تناول وجبة فطور مغذية وصحية في سن صغير، سيبني عادات غذائية صحية في المستقبل.[5]

 اقرأ أيضًا: 9 نصائح لتشجيع الأطفال على السحور

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

درست الإدارة المعلوماتية وعملت في مجال التعليم من خلال شرح بعض المواد الأساسية لطلبة المرحلة الابتدائية، محبة لمادة الرياضيات بكافة موضوعاتها، وأسعى إلى تطوير نفسي وتنمية مهاراتي باستمرار من خلال القراءة والتعلم الذاتي.

السابق
ما معنى اسم آدم؟
التالي
كل ما يتعلق بتخصص هندسة المواد