علوم وتقنية

استديو غيبلي Studio Ghibli – وأشهر 6 أفلام عليك مشاهدتها

استيديو غيبلي

واحد من أنجح استديوهات إنتاج الرسوم المتحركة (الأنمي) في العالم ومن أكثرها شهرة، أنتج مخرجه العبقري العديد من الأفلام والأعمال الخالدة في عقول الصغار والكبار، فمن ينسى عدنان ولينا، وهايدي فتاة الجبال، ووداعًا ماركو، تلك الأعمال التي كانت بمثابة حلوى الصباح المبكرة قبل الذهاب إلى المدرسة.

نشأة استديو غيبلي

انطلقت أعمال هذا الاستديو بعد نجاح فيلم (ناوسيكا أميرة وادي الرياح Nausicaä of the Valley of the Wind) بشكل مدهش عام 1984، والذي عُدّ باكورة أعمال الاستديو، حيث تم إنشاء الشركة عام 1985 على يد المخرجين والفنانين المبدعين هاياو ميازاكي Hayao Miyazaki وإيزاو تاكاهاتا Isao Takahata، كما قام الموسيقار المبدع جو هيسياشي Joe Hisaishi بتقديم جميع الألحان لأفلام ميازاكي التي أنتجها الاستديو، لتبدأ بعدها سلسلة من الأعمال الفنية التي حققت نجاحات كبيرة حول العالم، حيث وضعت بعض أفلام الاستديو ضمن قوائم أفضل الأفلام العالمية وترشحت 4 من أفلامه لجائزة الأوسكار بل وحصل أحدها على هذه الجائزة، كما حازت 8 من أفلام استديو غيبلي على أعلى إيرادات في اليابان على رأسها فيلم المخطوفة (Spirited Away) الذي أنتج عام 2001.[1][2]

ما سبب تسميته باستديو غيبلي؟

استوحي اسم الاستديو غيبلي (Ghibli) من كلمة عربية تعني الرياح الصحراوية الحارة، حيث كان والد ميازاكي يعمل في مجال الطيران وكان هذا الاسم يطلق على إحدى الطائرات الإيطالية التي سميت باسم غيبلي / جِبلي أو (Ca.309).[3] كما يقال أنها سميت بذلك نسبة إلى الرياح التي تهب على دول شمال إفريقيا المعروفة بـ (رياح القبلي) حيث أنها تأتي من جهة القبلة، ويلفظ اسم الاستديو Ghibli كالتالي (jee-blee) غيبلي أو ji-bu-ri باليابانية كما ينطقها ميازاكي.

بعض أشهر أعمال استديو غيبلي

تتميز الأفلام التي عمل ميازاكي على تأليفها وإخراجها بالطابع الخيالي الخصب والفانتازيا كفيلم المخطوفة (Spirited Away)، خلافًا لصديقه تاكاهاتا التي اتسمت أفلامه بالطابع الواقعي كفيلم قبر اليراعات (Grave of the Fireflies).
تناقش أفلام الاستديو العديد من القضايا الأخلاقية الهادفة وتقدمها بقالب محبّبٍ من الصغار والكبار، كعواقب الطمع والظلم واستنزاف الموارد الطبيعية وآثارها الوخيمة من جهة، وأهمية العلاقات الإنسانية كالصداقة والترابط الأسري ومواجهة مخاوف النفس والعزيمة من جهة أخرى، وتشتهر أعمال الاستديو بلا استثناء بكونها تحفة بصرية لجمال رسوماتها وألوانها، إضافة إلى عذوبة ألحانها التي تتسم بطابع دافئ [4]،
قدم الاستديو ما يزيد عن 20 فيلمًا طويلًا والكثير من الأفلام القصيرة والفيديوهات الموسيقية والإعلانات التجارية، قبل أن يعلن الإيقاف المؤقت لأعماله بسبب تقاعد مخرجه العبقري ميازاكي عام 2014، [5]وفيما يلي بعض أنجح الأفلام التي قدمها الاستديو:[6]

قلعة في السماء Castle in the Sky

حقق فيلم (قلعة في السماء) نجاحًا منقطع النظير وعُدّ الانطلاقة الفعلية لاستديو غيبلي، حيث تحكي قصته تطور الحضارة الإنسانية التي تمثلت ببناء مدن عائمة في السماء تتمتع بأحدث الاختراعات التكنولوجية، تلاها حدوث الكوارث نتيجة الطمع وحرب السلطة مما أدى إلى تدمير هذه المدن وعودة سكانها الناجين إلى الحياة على الأرض، باستثناء مدينة واحدة تحمل اسم (Laputa) حيث تدور أحداث الفيلم حول البحث عنها.

كيكي لخدمة التوصيل Kiki’s Delivery Service

يناقش الفيلم موضوع قدرة الفتيات على تحمل المسؤولية والقدرة على إعانة أنفسهن، حيث تدور أحداث الفيلم حول الساحرة اليافعة (كيكي) التي تنطلق في رحلة البحث عن عمل في مدن جديدة لتعمل كموظفة توصيل في إحدى المخابز، لتبدأ بعدها سلسلة من المغامرات التي تصقل شخصية (كيكي) وتعزز ثقتها بنفسها.

قبر اليراعات Grave of the Fireflies

أحد أعظم الأفلام التي أنتجها الاستديو ومن أكثرها احترافية في وصف بشاعة الحرب ومرارة آلامه، حيث حظي الفيلم بتقدير العديد من النقاد السينمائيين واعتبر من أجمل أفلام الحرب، وتدور أحداثه حول أخ وأخت فقدا أبويهما خلال أحداث الحرب العالمية الثانية، ليبدأ بعدها الطفلين صراعًا شرسًا للبقاء على قيد الحياة في ظل ظروف تعاني منها البلاد بأشد مستويات الفقر والجوع.

جاري توتورو My Neighbor Totoro

يتمتع هذا الفيلم بنسمة دافئة برائحة الذكريات، تبحر بالمشاهد إلى عالم الطفولة الجميل المتمثل بحب الاستكشاف وصداقة الطبيعة وترابط العائلة، وتدور أحداث الفيلم حول بروفيسور جامعي ينتقل للعيش مع ابنتيه الصغيرتين إلى مدينة جديدة تتمتع بطبيعة خلابة، لتتفاجأ الطفلتين بوجود كائنات غامضة تعيش في منزلهم المحاط بغابة ضخمة يعيش فيها الكائن الأسطوري (توتورو)، الذي أصبحت صورته تمثل الشعار الرسمي للاستديو فيما بعد.

المخطوفة Spirited Away

من أنجح الأفلام اليابانية على مستوى العالم، حصل على جائزة الدب الذهبي عام 2002 وهو الفيلم الوحيد غير الناطق بالإنجليزية والمقتبس عن قصة محلية يابانية وقد فاز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم رسوم متحركة عام 2003، بطلة هذا الفيلم هي فتاة تدعى (تشيهيرو) ذات العشرة سنوات، والتي ترحل عن حيّها ومدرستها وأصدقائها لتواجه تحدي البدء من جديد في حي جديد، لكنها تدخل وأسرتها بمحض الصدفة إلى عالم تملؤه الأرواح الغامضة ليتحول والديها إلى خنزيرين، وتبدأ بعدها تشيهيرو بمحاولة تحرير والديها ونفسها من هذه اللعنة.

قلعة هاول المتحركة Howl’s Moving Castle

اقتبس هذا الفيلم من رواية (قلعة هاول المتحركة Howl’s Moving Castle) للكاتبة البريطانية ديانا واين جونز Diana Wynne Jones، وحقق هذه الفيلم إيرادات تجاوزت 235 مليون دولار عالميًا، وترشح لجائزة الأوسكار عام 2006، وتدور أحداث الفيلم خلال فترة حرب بين عدة دول اشتهرت باستخدام السحر، وبطلته هي صانعة قبعات شابة (صوفي) تقابل ساحرًا يدعى (هاول) في طريقها لزيارة أختها، وعند عودتها تقابل ساحرة الغرب التي تحولها لامرأة في التسعين من عمرها، فتبحث (صوفي) عن قلعة (هاول) لتعمل فيها كخادمة محاوِلة فك سحرها.

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

حاصلة على درجة البكالوريوس في الهندسة الصناعية، وحاليًا طالبة ماجستير في هندسة البيئة والطاقة المتجددة في الجامعة الألمانية الأردنية. متخصّصة في الإدارة والتشغيل المستدام للمنشآت، وحاصلة على شهادة مدير طاقة معتمد (CEM) وأحد مؤلّفي دليل الإدارة والتشغيل المستدام للمنشآت SFMG والدليل التنفيذيّ لإدارة الفعّاليّات المستدامة SEMG، حيث وضعت هذه الأدلّة استجابةً للقوانين المحلّيّة والدوليّة وخاصّة برنامج الأمم المتّحدة الإطاريّ العشريّ للاستهلاك والإنتاج المستدام 10YFP ودعماً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة SDGs، كما عملت أيضا في إدارة المشاريع ومتابعة برامج الإنتاج المستدام وخطط الإدارة المتكاملة للمخلفات.

السابق
هل تذوق الطعام يبطل الصيام؟
التالي
الآثار الجانبية للمضادات الحيوية قد تتحول إلى سموم