أمراض وعلاجات

الأغذية المُناسبة لمرضى الكِلى

تتميز الكِلى بدورها الأساسي في الجسم، والذي يتمثل بتصفية الدم وإزالة الفضلات والسوائل الفائضة عن حاجة الجسم، كما وتلعب دورًا مهمًا في عملية موزانة السوائل والأملاح والمواد الكهرلية بأنوعها مثل الصوديوم والكالسيوم والبوتاسيوم والفسفور في الدم، كما وتتنوع وظائفها اعتمادًا على انتاج مجموعة من الهرمونات التي تُساعد في انتاج خلايا الدم الحمراء وتنظيم مستويات ضغط الدم بالإضافة إلى تعزيز صحة العظام ونموها، وتُعد أمراض الكِلى من المشاكل الصحية شائعة الحدوث والتي تؤثر على ما يُقارب 10% من سكان العالم، وعليهِ فإن للنظام الغذائي المُبتع دورٌ أساسي في تعزيز صحة الكِلى والمحافظة على وظائفها الحيوية السابقة، ويعتمد ذلك على حالة المريض ومدى تطور الحالة المرضية.[1][2]

الأغذية المُناسبة لمرضى الكِلى

تتنوع الخيارات الغذائية المُتبعة لمرضى الكلى على مدى تطور المرحلة التي يمر بها المريض، ولكن فيما يلي أبرز الأغذية الشائعة التي تتميز بفوائدها المُتنوعة لمرضى الكِلى، وتتضمن:[3][4]

  • القرنبيط: إذ يحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن المتنوعة الضرورية لصحة الكِلى، ويتميز بمحتواه الغني من مضادات الأكسدة التي تُقلل فرصة حدوث الالتهابات عوضًا عن مُحتواه العالي بالألياف الغذائية التي تئدي مجموعة من الوظائف الحيوية المهمة للجسم.
  • التوت البري: وهو من أفضل الأغذية الشائع تداولها لتعزيز صحة الكلى، إذ يُعد من المصادر الغنية بمُضادات الأكسدة التي يُطلق عليها ” الأنثوسيانين” والتي تتمثل أبرز مهامها في تقليل فرصة الإصابة بأمراض القلب والسرطانات ومرض السكري، بالإضافة إلى محتواه القليل من الفسفور والصوديوم والبوتاسيوم مما يجعلهُ خياراً صحيًا لمرضى الكلى.
  • العنب : يُعد العنب من الأغذية المحتوية على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تُسمى بالريسفيراترول، وهو أهم أنواع المُضادات المهمة لتعزيز صحة القلب وتقليل فرصة التعرض لمختلف المشاكل الصحية مثل السكري ومشاكل الدماغ وتعزيز صحة الكلى.
  • الثوم : يُعد الثوم من المصادر الغذائية الغنية بفيتامين ج، والمنغنيز، وفيتامين ب6، كما ويُعد مصدرًا غنيًا بمضادات الألتهابات المتنوعة مما يجلعه خيارًا صحيً لمرضى الكلى.
  • البرغل: ينتمي البرغل للحبوب الكاملة التي تحتوي على كميات متنوعة من المعادن والفيتامينات المهمة لصحة الجسم، مثل فيتامين ب6، والمغنيسيوم، والمنغنير، بالإضافة إلى محتواه الغني بالبروتين والألياف الغذائية.
  • الخضروات الورقية الداكنة: حيث تتميز الخضروات الورقية الداكنة مثل السبانخ والكرنب وغيرها بخصائصها الغذائية المتنوعة، إذ تحتوي على كميات متنوعة من الفيتامينات والمعادن مثل فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين ك، بالإضافة إلى معدن الكالسيوم ومضادان الأكسدة المتنوعة التي تُعزز صحة الجهاز المناعي وتحمي صحة الكِلى.
  • البطاطا الحلوة: إذ تُعد البطاطا الحلوة من المصادر ذات المحتوى العالي بالألياف الغذائية ومضادات الأكسدة البيتا كاروتين والتي تدعم صحة الكِلى، إضافة إلى محتواها الغني بعنصر البوتاسيوم الذي يؤدي دورًا أساسيًا ف موزانة مستويات الصوديوم في الجسم وتقليل مستويات الضغط على الكِلى.
  • زيت الزيتون: يُعد زيت الزيتون من الأغذية الصحية المحتوية على دهون أحادية غير مُشعبة والتي تُعد صحية لخلايا الجسم، كما و يتميز زيت الزيتون بخصائصهِ المتنوعة من مضادات الأكسدة والأحماض التي تلعب دورًا مُهمًا في تقليل الالتهابات مما يُعزز من صحة الكِلى.
  • الأسماك: إذ تُعرف الأسماك بمحتواها الغني من الأحماض الدهنية الضرورية للجسم والتي لا يستطيع الجسم تصنيعها مثل الأوميغا 3 ، والتي يُساعد إضافتها للنظام الغذائي في تقليل مستويات ضغط الدم والمُعروف بكونهِ من أبرز عوامل الهطورة المُسببة لتطور أمراض الكِلى.

الأغذية الضارة لمرضى الكلى

يجدر بمريض الكِلى تقييد تناول بعض أنواع الأغذية التي تؤثر سلبًا على حالتهِ الصحية، وتتضمن:[5]

  • الأطعمة ذات المحتوى العالي بالبروتينات خاصةً البروتين الحيواني.
  • الملح والأغذية المحتوية عليهِ.
  • الفواكه والخضروات الغنية بعنصر البوتاسيوم.
  • الأغذية الغنية بالفسفور والفوسفات.
  • الأغذية ذات المحتوى العالي بالكالسيوم.

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

هبة الخواطرة، أخصائية تغذية وتصنيع غذائي، كاتبة محتوى، وهاوية لنشر المحتوى الطبي والعلمي.

السابق
ما معنى اسم محمد وما هي الصفات الشخصية له؟
التالي
عيوب وأضرار القلاية الهوائية ونصائح لتنظيفها