الحياة والمجتمع

تعرف على دوستويفسكي وأجمل ما قاله

من هو دوستويفسكي

حُفر اسمه منذ أكثر من قرن في ذاكرة الأدب والفلسفة. كتب دواخل النفس البشرية بسهولة وكأنه يصف طفلًا يلعب أمامه. دُهشنا بين رواياته وسيرته. حَمل بداخله العديد من الآلام ليجعلنا نقرأ له كثيرًا، ودائمًا ما تكون وكأنها المرة الأولى.ترك الهندسة وتفرغ للكتابة. إنه الأديب العظيم فيودور دوستويفسكي، فمن هو؟

طفولته

اسمه فيودور دوستويفسكي ولد في العاصمة الروسية موسكو عام 1821م. ترتيبه الثاني بين أسرة تكونت من أبٍ وأمٍ وستة أبناء: أخ واحد وأربع شقيقات. كان والده يعمل طبيبًا في مستشفى في الضواحي، ويُعنى بالحالات المرضية الميؤوس من شفاءها كالجذام. ولقد عاشت الأسرة في سكن أسر الأطباء، في جناح بعيد من المستشفى نفسها. أما والدته كانت ربة منزل عادية لم تتلقَ أي تعليم إلا المواد الدينية في الكنيسة. وعاش معهم أيضًا اثنان من الخدم وطباخة من أحدى القرى القريبة منهم.
كانت الأسرة متدينة بسبب تدين الأم الشديد عكس الأب الذي لم يكن متدينًا على الإطلاق، وكان سيء الطباع يكثر من الشرب ويسيء معاملة زوجته وأبنائه. وقد وصف دوستويفسكي هذا الجو المتناقض في أسرته بكثير من رواياته فيما بعد؛فأمه مثلت الخير بطبعها اللين وضعفها وصمتها، أما والده فمثّل الشر والغضب في نفس الإنسان.[1]

تعليمه

لم يذهب أي فرد من عائلة دوستويفسكي إلى المدارس النظامية، فقد رفض والده أن يلتحق أي من أبنائه بها لأن الضرب والعقاب كان مسموحًا فيها، ولأن نوعية التعليم حينها لم ترق له. فأحضر لهم معلمين للمنزل بتعليمهم القراءة والكتابة والجبر واللغة اللاتينية حتى وصلوا لسن الخامسة عشر، حينها ساءت حالة أمه الصحية وتوفيت متأثرة بإلتهاب رئوي.
التحق دوستويفسكي بالمعهد – قسم الهندسة المعماريةبناء على رغبة والده الذي أراده أن يكون طبيبًا، وعندما رفض أراده مهندسًا وهدده بقطع راتبه الشهري إذ لم يمتثل للأوامر، ولقد قُبل هو فيها أما أخوه فتم رفضه لأسباب تتعلق بالقوة البدنية واللياقة الصحية. وكان والده حينها قد وصل لسن التقاعد فرحل إلى مسقط رأسه وأصبح إقطاعيًا.
انهمك دوستويفسكي بدراسة الهندسة المدنية وكان آنذاك قد بدأ بالكتابة، إلا أنه لم يجد أي تشجيع من أحد حتى من شقيقه الأكبر الذي كان يراسله باستمرار، وتخرج بعد أربع سنوات مهندسًا معماريًا برتبة ملازم أول وعمل في القطاع الهندسي العسكري.[2]

دوستويفسكي والكتابة

عاش دوستويفسكي طوال السنوات الماضية بإمدادات والده المادية إلا أن والده قُتل بالنهاية على يد العبيد الذين كان يسيء معاملتهم وكان فيودور في ذلك الوقت يبلغ من العمر 24 عامًا. وحصل هو وباقي العائلة على نصيبهم من الميراث إلا أن فيدور -وكان حينها شابًا نزقًا- قام بإنفاقه على لعب البلياردو والرهانات، وسُرق الباقي منه فلم يتبقَ معه أي شيء ليدفع إيجار السكن وكان يعيش وقتها في العاصمة حيث إيجار المساكن مرتفع فاضطر للاستدانة من أخيه الأكبر.
ومرةً وهو يمشي في أحد الشوارع التقى بأحد أصدقاء الجامعة الذي عرض عليه نصًا شعريًا كتبه وبدأ يخبره عن حلم الصحيفة التي يرغب بإنشائها ليكتب فيها كل ما أراده، فاستدان دوستويفسكي مرة أخرى ليبدأ هو وصديقه بتجهيز مقر الصحيفة.[3]

أول عمل أدبي

بعد إنشاء الصحيفة على يد مُلاكها الثلاثة: دوستويفسكي وفانيا -صديق الدراسة- وشقيقه الأكبر ميشيل. وكانت روسيا حينها تحت الحكم القيصري التي كان يسودها الكثير من الظلم والفقر والمشاكل السياسية والاجتماعية، وكان فيدور متحمسًا حينها ويكتب الكثير على قصاصات ليبدأ بنشرها.
والجدير بالذكر أنه لم يبدأ محاولات الكتابة بالأدب بل حاول أن يكتب القصائد والشعر إلا أنه لم يستمر بسبب انتقاد ورفض الجميع لما كتب. وفي سن الخامسة والعشرين بدأ بكتابة روايته الأولى (المال والفقراء) الموجودة حاليًا باسم: (المساكين) وكانت تنشر على شكل حلقات في الصحيفة وأثارت ضجة شديدة كونها حملت تصورًا حقيقيًا عن حياة الفقر والفقراء وأوضاعهم المزرية، وانعدام العناية الصحية بهم، وكان هذا من جزءًا من ذكريات طفولته في سكن المستشفى.
لاقت السلسلة حينها تعنتًا شديدًا من القراء إلا أن اسم فيدور بدأ يصدح بالأوساط الأدبية ولقب بالشاب الأحمر الثائر بل إن الناقد الروسي الكبير بلينسكي استدعاه إلى مكتبه ليناقشه حينها في ما كتب. ووصف فيدور هذه المقابلة في مذكراته بكثير من الرهبة والخوف من الوقوف أمام أكبر نُقاد روسيا ليتلقى المديح.[4]

تمت دعوته للكثير من الجلسات التي ضمت العديد من الشباب المناهض لنظام الحكم حينها. وكان فيدور ضيفًا دائمًا يتحدث بأرائه العنيفة المتصادمة مع الكثير؛ مما جذب عيون الشرطة عليه فقاموا باستدراج شاب آخر ليقوم بتسجيل جميع ما يُقال حتى يتم إيداعهم السجون، وهذا ما حدث.

دوستويفسكي وسيبيريا

ذهبت قوة مكونة من أربع أشخاص إلى منزل دوستويفسكي وتم تفتيش أوراقه ومصادرتها وأخذوه إلى عربة السجن التي توجهت إلى سيبيريا وفي الوقت ذاته تم تشميع مركز الصحيفة وإغلاقها. وحكم على دوستويفسكي بالسجن لمدة أربع سنوات مع الأشغال الشاقة وةضع حينها مع العديد من الأشخاص الجانئيين الذين كتب عنهم لاحقًا في (مذكرات من البيت الميت) واصفًا فيها حياته وذكرياته وقصص من عرفهم في السجن، معتمدًا بذلك عن ذاكرته فقط، فقد كانت جميع الكتب والأقلام ممنوعة إلا الكتاب المقدس ورسائل قليلة فيالمناسبات الرسمية.[5]

دوستويفسكي والإعدام

تم إصدار الحكم على فيدور ورفاقه، وفي ساعات الفجر الأولى اقتيد طابور من المساجين إلى الإعدام واقفين في الثلج أمام الأعمدة الخشبية بأعين معصوبة، وأخذت الطبول تقرع وعندما تتوقف سَيطلق النار على الجميع، إلا أن مناديًا جاء مسرعًا على الخيل حاملًا رسالة من القيصر محتواها أن أوقفوا الإعدام، والحقيقة أنه لم يكن هناك أمر إعدام فعلي بل مجرد دعابة من السلطات لإفزاع المساجين.[6]

حياته الأسرية

تزوج فيودور مرتين في حياته،الأولى بعد أن تخرج من المعهد وكانت أرملة ضابط تدعى (ماريا) وانتهت هذه الزيجة بوفاتها، أما الثانية فكانت من (آنا دوستويفسكي) والتي انجب منها ثلاثة من الأبناء.[7]

وفاته

عانى دوستويفسكي من نوبات صرع متفرقة أثناء حياته، إلا أنه وفي أثناء كتابته لآخر رواية له سقط منه القلم وعندما انحنى لالتقاطه من على الأرض انفجر شريان الرئة؛ مما أدى إلى موته وكان يبلغ من العمر 60 عامًا فقط.

أدباء تأثر بهم دوستويفسكي

  • ليرمنتوف.
  • تورغنيف.
  • بوشكين.
  • تولستوي.
  • غوغول.

أشهر روايات دوستويفسكي

  • الجريمة والعقاب.
  • الإخوة كارامازوف.
  • مذكرات من البيت الميت.
  • مذلون مهانون.
  • الأبله
    ولقد تحدث فيها عن مواضيع كثيرة كالضمير، والخوف، والعقد النفسية النابعة من الطفولة، والخير والشر، وكل ما هو موجود في روح الإنسان بطريقة عجيبة فلسفية وأدبية غير مسبوقة.
    تم ترجمة أعماله على يد أفضل المترجمين العرب مثل سامي الدروبي الذي نقل لنا الأدب بعقلية القارىء الروسي نفسه مما جعل هذه الأعمال تحفة لا تنسى.[8]

أجمل ما قال دوستويفسكي؟

هناك العديد من اقتباسات وأقوال دوستويفسكي المشهورة منها ما يلي:

أنا امرؤ ضاع وكفى! إن وضعي لا يمكن أن يشبّه بأي وضع البتة,ولن أتحدث الآن حديث الواعظ الناصح,فلا شيء أسخف من النصح و الوعظ في لحظ كاللحظة التي أعيشها الآن!

 

آه من أولئك الراضين عن أنفسهم,آه من ذلك الزهو المغرور الذي يصاحب كلام أولئك الثرثاين حيث يأخذون يطلقون نصائخهم ومواعظهم وعباراتهم المأثورة,لو علموا مدى شعوري بما تتصف به حالتي الراهنة من تردٍ وسوء لأصبحوا عاجزين عن العثور على كلمات يستعملونها في إسداء النصح وإزجاء الموعظ وإلقاء الدرس,وهل بوسعهم أن يقولوا لي شيء جديد لا أعرفه من قبل؟

 

قد جئت من أجل أن أكره، فإذا أنا احس أننى بدأت أحبها. إنى لأتساءل هل يستطيع العنكبوت أن يكره الذبابة التي يُتربص بها ويقبض عليها؟ يخيل إلى أن المرء يحب فريسته، أو أنه يستطيع أن يحبها على الأقل. هكذا أحببت أنا عدوي.
رواية المراهق

 

لقد كان فيك منذ البداية شئ من كذب. ومن كان الكذب بدايته فلا بد ان يكون الكذب نهايته.
رواية الأبله

 

هل يضجرك كثيرا ان تظل مدة طويلة لا يراك أحد؟ ان الامر ليس مرهونا بالزمان، بل هو مرهون بك. كن شمسا فيراك جميعالناس. ليس على الشمس الا ان توجد، الا ان تكون عين ذاتها!
الجريمة والعقاب

 

بعد العذاب يأتي السرور.هذه سنة الحياة.
رواية الزوج الأبدي

 

هي صداقة عجيبة أستطيع ان أقول ان تسعة أعشارها كانت كرها لا اكثر.
رواية التمساح

 

هناك لحظات لا يحب فيها المرء الوصاية ولا يرضي بها ولو كانت وصاية نبيلة مشروعة.
رواية ذكريات شتاء عن مشاعر صيف

 

نحن لا نرتدي المعاطف لأنفسنا ولا ننتعل الجزمات لذواتنا، وإنما من أجل الناس.

رواية المساكين

 

إنه لا قلق أرسخ في قلب الإنسان من قلق الحاجة إلى العثور على من يستطيع أن يضحي له سريعًا بالحرية التي وهِبَت له، هو المخلوق التعس منذ ولد.

رواية الإخوة كارامازوف

 

حسبي أن أقول إن الحرمان الثقافي أشق احتمالًا من أقسى الآلام الجسمية,إن من يرسل إلى السجن من عامة الناس يجد نفسه في مجتمعه، بل ربما حتى في مجتمع أرقى. قد يفتقد كثيرًا ذلك الركن الذي ولد فيه وأسرته، ولكن بيئته تظل هي ذاتها. أما الرجل المثقف الذي حكم عليه القانون بالعقوبة نفسها التي حكم بها على رجل من عامة الشعب، فإنه يتألم بما لا يقاس بألم هذا الرجل الأخير، ينبغي عليه أن يخنق حاجاته، وجميع عاداته، ولابد أن ينزل إلى مستوى أدنى لا يرتضيه.

رواية مذكرات من البيت الميت

 اقرأ أيضًا

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

عثّة كتب منذ الصغر،سافرت مع ابن بطوطة في رحلاته،ركضت مع تلاميذ أرسطو طويلاً،شعرت بصقيع سيبيريا مع ديستويفسكي،وجلست على ضفاف النيل مع نجيب محفوظ،وتعلمت الكثير من العرّاب،وتخرجت من قسم إدارة الأعمال،وكتبت بغزارة لسنوات.

السابق
حفظ الدروس بسرعة وبأسهل طريقة
التالي
9 نصائح لتشجيع الأطفال على السحور