علوم وتقنية

فوائد شرب اليانسون للنساء لا تصدق!

فوائد اليانسون للنساء

تواجه النساء عدّة مشاكل صحية في على طول حياتهم، و قد تحتاج هذه المشاكل أحيانا إلى تدخلات طبية لتُحل، إلا أن بعض النساء يفضلن اللجوء بداية إلى الطب البديل في العلاج و تأجيل التدخل الطبي بالأدوية أو الجراحة ، و من أساليب الطب البديل، اللجوء إلى التداوي بالأعشاب و من تلك الأعشاب اليانسون Pimpinella anisum و الذي يُعدّ من النباتات العطرية التي تنتمي لفصيلية الخيميّة Apiaceae ، و يُستخدم غالبًا منها ثمارها، و لها عدة استخدامات في الحياة، و سنركّز في هذا المقال على استخدامات اليانسون و فوائدها للنساء.

فوائد اليانسون بشكل عام

لليانسون بشكل عام عدة استخدامات، حيث أنه يُستخدم كطارد للغازات، و آلام المعدة، كما يُستخدم في الإنفلونزا لسيلان الأنف، و كمقشع في حالة الكحة، كما يُستخدم كمدر للبول، و فاتح للشهية، و يُستخدم اليانسون للرجال للتقليل من عوارض سن السأس لديهم، و قد يُستخدم لعلاج نوبات الصرع و التشجنات، و لعلاج الإدمان على النيكوتين، و لمشاكل النوم (الأرق)، و لعلاج الربو و الإمساك، و يستخدم اليانسون لعدة مشاكل في البشرة، كعلاج التقمّل، و الجَرَب و مرض الصدفية، إضافة لاستخدامه لعدة أسباب لدى النساء و في هذه المقال تفصيل لفوائد اليانسون للنساء.[1]

زيت اليانسون و آلام ما بعد الولادة

قد تتسبب الولادة و انقابضاتها بآلام قد تستمر لـ 5 أسابيع ما بعد الولادة، إذ إن تلك الانقاباضات ضرورية لعودة الرحم إلى حجمه الطبيعي، و تُصنّف تلك الآلام من ناحية شدتها على أنها شديدة، و يُعدّ زيت اليانسون من المواد التي دُرِس أثرها على آلام ما بعد الولادة، و كانت نتائج الدراسات إيجابية حيثُ يُنصحُ بتناول مستخلص اليانسون للتخفيف من آلام انقباضات الرحم، و لتسهيل استخدام مستخلص اليانسون، تم عمل كبسولات تحتوي مستخلص مادة اليانسون ، و في إحدى الدراسات قورِنَ الأثر المسكن لمستخلص اليانسون مقارنة مع حامض المفينيمك (mefenamic acid)، و لوحظ أن أثر مستخلص اليانسون في تسكين الألم أعلى من حامض المفينيمك.[2]

اليانسون و الرضاعة

تُعد بذور اليانسون من أشهر مدرّات الحليب، أي أنّها تزيد من إنتاج الحليب لدى الأمهات المرضعات، في إحدى الدراسات تمت مقارنة إنتاج الحليب لدى الأمهات المرضعات اللاتي تناولن مستخلص اليانسون مع أمهات لم يتناولن مستخلص اليانسون، و لوحظ وجود زيادة ملحوظة في كمية الحليل المنتج عند تناول مستخلص اليانسون، كما أنّ وزن الأطفال للأمهات اللاتي تناولن مستخلص اليانسون قد ازداد كدليل على ازدياد كمية الحليب المنتج، و يعود السبب بناءًا على الدراسات إلى أثر اليانسون على مستوى هرمون الحليب (البرولاكتين) و الذي يحثّ على زيادة إنتاج الحليب. [3]

اليانسون و آلام الحيض

تعاني النساء و الفتيات أثناء فترة الحيض من آلام بسبب انقباض عضلات الرحم خلال أول 48 ساعة من الحيض بسبب ارتفاع افراز مادة البروستاغلاندين، و لوحظ أن لليانسون أثر إيجابي على آلام الحيض و النزيف أثناءها، و قد تمت مقارنة أثر مستخلص اليانسون مع أثر فيتامين E مع مجموعة من النساء اللاتي أخذن دواءًا وهميا، و لوحظ أن النساء اللاتي أخذن مستخلص اليانسون و النساء اللاتي أخذن فيتامين E قد شعرن بتحسنٍ فيما يتعلق بشدة الألم و مدته مقارنة مع النساء اللاتي أخذن دواءًا وهميا، و يعود السبب أن مستخلص اليانسون قد ساهم في التقليل من مستوى البروستاغلاندين في أول 48 ساعة من الحيض مما ساهم في التقليل من أعراض الحيض، كما أن الأثر الإستروجيني لزيت اليانسون يُقلل من آلام الحيض. [4]

اليانسون و متلازمة تكيس المبايض PCOS

تُعد متلازمة تكيس المبايض من أكثر المشاكل انتشارًا عند النساء و الفتيات خصوصًا في عمر البلوغ و التي تظهر أعراضها على شكل عدم انتظام في الحيض، غياب الإباضة و حب الشباب، و بسبب الأثر الإستروجيني لليانسون فإن له أثرًا إيجابيا في علاج متلازمة تكيس المبايض و قد أجريت عدة دراسات بهذا الصدد، و من أهم نتائجها تحسن حالة عدم الانتظام في الحيض و قد لوحظت هذه النتائج على النساء ذوات مؤشر الكتلة Body mass index ما بين 20 و 25 و أعلى من 25، و قد لاحظت الدراسات أن اثر اليانسون على انتظام الحيض أفضل من أثر حبوب الميتفورمين Metformin بعد 3 شهور من العلاج، كما أنّ الأثر على مستوى هرمون التستوسترون لدى النساء عند استخدام اليانسون كان أفضل مقارنة بالنساء اللاتي استخدمن الميتفورمين، كما أن أثر اليانسون على النسبة بين هرموني الـ LH و الـ FSH إيجابًا لدى مرضى الـ PCOS حيث أنه يقلل من افراز الـ LH  مما يحسن وضع الحالة و يزيد إفراز الإستارديول estradiol، وخلاصة الحديث أن الأثر في زيادة الإستروجين من اليانسون يُحسّن عمل المبايض و يقلل من حدة متلازمة تكيس المبايض.[5]

 اقرأ أيضًا: ما هي فوائد الجرجير الصحية

اليانسون و الهبات الساخنة

تعد الهبات الساخنة من المشاكل التي تعاني منها النساء في سن اليأس بسبب انخفاض مستوى الإستروحين، حيث تعاني النساء أثناءها من التعرق و السخونة و احمرار البشرة، القشعريرة و القلق، و عادةً ما تُعالج هذه الحالة بإعطاء التركيبات الدوائية التي تحتوي على الإستروجين، و قد لوحظ أثناء إحدى الدراسات ان استخدام كبسولة تحتوي مستخلص اليانسون لـ 3 مرات في اليوم لمدة 4 أسابيع يقلل من شدة الهبات الساخنة و يقلل من تكرار هذه النوبات إذ إنه و كما سبق و ذُكر، لليانسون أثر إستروجيني أي شبيه بالإستروحين.[6]

اليانسون و الاكتئاب

و الاكتئاب شبيه بالهبات الساخنة، حيث أنه يظهر بسبب حدوث خلل في اتزان الهرمونات المسؤولة عن الجهاز التناسلي، و بناءًا على الدراسات فإن لليانسون أثر مضاد للاكتئاب، و يعود هذا بناءًا على الدراسات إضافة إلى الأثر الإستروجيني لليانسون، إلى وجود مضادات التأكسد التي تؤثر على مستقبلات النواقل العصبية المؤثرة على المزاج، و بناءًا على الدراسات فإن لمستخلص اليانسون أثر على المزاج شبيه بالفلوكسيتين Fluoxetine  من ناحية طريقة العمل، على الاكتئاب الناتج عن سن اليأس.[7]

اليانسون و الخصوبة

لم تتم دراسة هذا الأثر بشكل مباشر على الإنسان، إلا أن الدراسات على الحياوانت ركزت على جانب الخصوبة، و قد كانت أغلب النتائج بهذا الخصوص سلبية، حيث أن معظم النتائج وضحت أن لليانسون تأثير مانع للحمل على السيدات، على الرغم من أن الدراسات التي ركزت على متلازمة تكيس المبايض انتهت بزيادة معدلات الحمل للسيدات اللاتي أخذن مستخلص اليانسون ممن كُنّ يعانين من متلازمة تكيس المبايض، و وجدت الدراسات في الدراسات التي ركزت على أثر اليانسون على الخصوبة، أن منع الحمل يجري بسبب منع عملية الانغراس للبويضة المخصبة بعد أخذ اليانسون، و يعود السبب إلى هذا كذلك إلى الأثر الإستروجيني لليانسون و الذي يسبب حالة من عدم الاتزان بين البروجيسترون و الإستروجين. [8]

اليانسون و الرغبة الجنسية

تُعتبر بذور اليانسون من المواد الطبيعية التي تملك أثرا مثيرا للشهوة الجنسية، و بناءًا على ذلك فقد كان يوصَف علاجًا لهذه الحالة لدى النساء و لدى الرجال كذلك، حيث ينصحُ البعض بتناول كوب من الماء والبذور المطحونة من اليانسون لزيادة الرغبة الجنسية، و هذا الأثر عند النّساء غالبا ما يُبرر بالتأثير الإستروجيني لليانسون.

[9]

محاذير شرب اليانسون للنساء

محاذير تناول اليانسون على النساء لتجنب أضراره وللحصول على فوائده، يفضل إتباع الإرشادات والنصائح الآتية:[10]

  • يُعتبر استخدام اليانسون الطبيعي ضمن الحمية الغذائية لدى الحوامل و المرضعات آمنًا، إلا أنّه يُحَذّر استخدام جرعات أكبر من اليانسون في حالة الحمل و الرضاعة.
  • يُنصح بتجنب اليانسون في حال وجود حساسية مباشرة منه، أو حساسية للهليون أو الكراويا أو البقدونس أو الكزبرة أو الكمون أو الشومر حيث أنها تحتوي تركيبًا كيميائيا شبيها بتركيب اليانسون.
  • تُنصح النساء اللاتي تعانين من أي ظرف صحي يتأثر بالهرمونات بتجنب اليانسون كسرطان الثدي، سرطان الرحم، سرطان المبيض، بطانة الرحم المهاجرة، الألياف على الرحم.
  • تُنصح النساء اللاتي تعتمد موانع الحمل، أو أي دواء من تركيبات الإستروجين بتجنب أخذ اليانسون دون مراجعة الطبيب.

 اقرأ أيضًا: فوائد الشعير المذهلة أبرزها حماية القلب

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

حاصلة على درجة الماجستير في الصيدلة السريرية ودرجة البكالوريوس في الصيدلة من الجامعة الأردنية، لدي خبرة لأكثر من 5 سنوات في مجال التحليل والأبحاث الصيدلانية والعلمية، إضافة للخبرة العامة في مجال الصناعات الدوائية، والإجراءات العامة لتأسيس الأعمال والمؤسسات الصيدلانية،بالتزامن مع العمل في المجال الأكاديمي منذ عام 2014.

السابق
هل وضع المكياج في رمضان يبطل الصيام؟
التالي
الهندسة الوراثية وتطبيقاتها في مجال الإنتاج الحيواني