الحمل والولادة

كيفية التعامل مع جرح العملية القيصرية في المنزل

الولادة القيصرية

هي إحدى طرق الولادة ،تعتبر عملية جراحية كبرى ،يقوم بها طبيب مختص في  مجال النسائية و التوليد بمساعدة طاقم العمليات،  و تتم العملية تحت التخدير النخاعي أو فوق الجافية، حيث يتم عمل جرح بطول من ١٠ سم إلى ٢٠ سم أسفل منطقة البطن، و فتح البطن و الرحم لإخراج الطفل،  قد يلجأ الطبيب لإجراء العملية القيصرية للأم في حالات متعددة ، منها تعسر الولادة الطبيعية لأسباب عدة ، لحماية حياة الأم و الطفل ، و بالرغم من مخاطر العملية القيصرية إلا أن بعض السيدات يخترن الولادة بعملية ، حيث تجرى لهن عملية مخطط لها و غالبا ما تتم في الأسبوع التاسع و الثلاثين من الحمل . [1]

 

لماذا يتم إجراء الولادة القيصرية

تعتبر الولادة الطبيعية الأكثر أمانا، و لكن في بعض الحالات تتعسر الولادة الطبيعية أو تحف بالمخاطر ،مما يلحق الضرر بصحة و حياة الأم و الطفل،  و هنا ينصح بإجراء العملية الجراحية للحفاظ على الأم و الطفل ، و من هذه الحالات ما يلي  :

  • في حال كانت وضعية الطفل غير مناسبة للولادة ، كأن تنزل القدمين  أولا قبل رأس الطفل، أن يكون الطفل بوضعية المقعد الخلفي ، أو أن يتمدد بشكل أفقي.
  • نزول المشيمة إلى الأسفل ، أو انفصالها عن الطفل
  • الإصابة بتسمم الحمل الناتج عن ارتفاع ضغط الدم
  • انخفاض أكسجين الواصل للطفل لأسباب عدة كأن يلتف الحبل السري على رقبة الطفل ، مما يستدعي الولادة على الفور لإنقاذ حياة الطفل
  • الإصابة بمرض معدي قد ينتقل للطفل عبر الولادة الطبيعية
  • إجراء عمليات قيصرية سابقة

[2]

المخاطر

العملية القيصرية لها مخاطر كباقي العمليات الكبرى الأخرى ، و من هذه المخاطر ما قد يؤثر على الأم أو الطفل .

مخاطر على الأم :

  • إلتهاب الجرح أو إلتهاب بطانة الرحم
  • الإصابة بتجلطات الدم التي غالبا ما تحدث في القدمين و التي من الممكن أن تنتقل لمكان آخر مثل الرئة مسببة خطر على حياة الأم
  • التعرض لنزيف ما بعد الولادة
  • حدوث خطأ جراحي أثناء العملية و إصابة إحدى الأعضاء مثل المثانة و الأمعاء
  • زيادة حدوث المخاطر في الأحمال القادمة مثل تمزق الرحم على طول جرح العملية
  • استجابة الجسم بطريقة سلبية لأنواع التخدير

المخاطر على الطفل :

  • حدوث خطأ جراحي أثناء العملية و إصابة الطفل
  • حدوث مشاكل في التنفس عند الطفل

[3]

 

كيفية العناية بالجرح

تحتاج العملية القيصرية إلى ستة أسابيع تقريبا للتعافي و الالتئام ، و خلال هذه الفترة لا بد من الاعتناء بالجرح جيدا لتجنب حدوث إلتهاب فيه،  و فيما يلي إرشادات حول العناية بالجرح :

  1. يجب الحفاظ على المنطقة جافة و نظيفة، في أيام الأولى بعد العملية سيكون الجرح مغطى بضماد ، يتم تغير الضماد كل يوم ، أو إذا تبلل ، يمكن مراجعة الطبيب الخاص او زيارة العيادات الطبية للمساعدة في تغير الضماد و تنظيف الجرح .
  2. بعد نزع الضماد يجب تنظيف الجرح ، سيكون الأمر مؤلما،  لكن يجب الحفاظ على نظافة الجرح :
  3. يجب غسل اليدين قبل لمس جرح العملية و بعده
  4. الاستحمام بعد اسبوع تقريبا من إجراء العملية بالماء و الصابون دون فرك الجرح
  5. بعد الاستحمام يجب تنشيف الجرح بمنشفة نظيفة دون فرك الجرح
  • يفضل ارتداء ملابس داخلية واسعية لكي لا تحتك بالجرح ، تجنبي الجينز ، حاولي ارتداء بيجامات واسعة تسمح للهواء بالدخول للجرح
  • تناول مسكنات الألم كما يصف الطبيب
  • استخدام وسادة ماء دافئة لكي تساعد في تخفيف الألم .

 

راجعي طبيبك الخاص إذا :

  • زاد الألم أكثر
  • أصبح الجرح منتفخ ، أحمر و ساخن
  • أصبح هناك افرازات تخرج من الجرح
  • اصبتي بالحمى
  • شعرتي بأن الجرح انفتح

[4]

[5]

 

الوسائل المستخدمة لإغلاق جرح العملية

  • غرز ذائبة  تذوب هذه الغرز تدريجيا مع مرور الوقت و بشكل متناسب مع التئام الجرح ، حيث تصنع من مواد يستطيع الجسم أن يكسر جزيئاتها و امتصاصها ، تستخدم هذه الغرز لإغلاق الرحم .

 

  • غرز غير ذائبة  باستخدام الإبرة و الخيط ، حيث تستخدم خيطان غير قابلة للذوبان،  و تستغرق هذه الوسيلة وقتا أكثر من غيرها ، تستخدم لخياطة جرح البطن .

 

  • مشابك جراحية (دبابيس)  تعتبر من الوسائل الأسهل و الأسرع ، و تستخدم لخياطة جرح البطن .

 

  • غراء جراحي يستخدم بعض الجراحيين الغراء لإغلاق جرح البطن ، حيث يعتبر هذا الغراء غطاءا واقيا للجرح ، يتقشر تدريجيا مع شفاء الجرح

 

* يجب مراجعة الطبيب لإزالة الخيوط الغير قابلة للذوبان التي تمت خياطة الجرح فيها أو الدبابيس بعد حوالي الأسبوع من إجراء العملية .

[6]

 

ما يجب و ما لا يجب فعله بعد الولادة القيصرية

  • الراحة قدر المستطاع
  • الجلوس بهدوء و ببطئ
  • المشي ، حيث يساعد المشي على منع حدوث تجلطات دموية المحتملة بعد العملية القيصرية و يمنع الإمساك
  • عند السعال أو الضحك يجب اسناد الجرح بوضع وسادة فوقه
  • حاولي أن تشربي الماء بكثرة (٢ لتر تقريبا) و الإكثار من السوائل و الاطعمة الغنية بالألياف لمنع الإصابة بالإمساك
  • تجنبي رفع أحمال ثقيلة
  • يجب استشارة الطبيب لمعرفة الوقت المناسب لممارسة الرياضة
  • تجنب ممارسة الجنس للوقاية من العدوى لمدة ستة اسابيع بعد الولادة

[7]

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

حاصلة على درجة البكالوريوس في علم التمريض من الجامعة الهاشمية، عملت في عدة مستشفيات، و حاليًا أعمل في مستشفى حكومي في قسم الخداج، لدي هواية الكتابة و القراءة منذ الصغر، وأسعى لتطوير نفسي دائمًا.

السابق
طريقة عمل رز مندي بالدجاج
التالي
أغذية مناسبة للحامل ونصائح مهمة لحمل صحي