إسلاميات

ما حكم التدخين في رمضان؟

هل الدخان يبطل الصيام

إن التدخين من أقبح العادات التي تؤثر على الأفراد ماديًا وصحيًا ونفسيًا، ذاك الذي يدخل حياة الصغار والكبار على مختلف الأعمار ويجعلهم رهينة له في كافة الأوقات والأماكن، إلا أنه كثيرًا  ما يتساءل الناس عن حكمه بأيام الشهر الفضيل، ولماذا حرُم مع أنه ليس من قبيل الأكل والشرب، كل تلك الأسئلة سنطرح إجاباتها في هذا المقال، بالإضافة إلى بعض من المسائل المتعلقة به.

ما حكم التدخين في رمضان؟

إن مما لا شك فيه أن الدخان (السجائر) محرمة في سائر الأوقات فهي من الخبائث التي نهى الشرع عنها، فعرف حكمه استنباطًا من الأدالة القرآنية والنبوية، إذ أنه لم يرد به نصًا صريح الدلالة لأنه لم يكن معروفًا في زمن التشريع وحتى في زمن الصحابة والتابعين فعرف لاحقًا فالدخان حرام  سواء ما كان بهيئته المعروفة حاليًا سجائر(لفائف تبغ) أو الذي كان شائعاً قديماً من (الهيشي) والأراجيل وما أستحدث من سجائر إلكترونية، فكل ما ذكر يبطل صيام المسلم  إذ تعد من المفطرات المنهي عنها فهي جرم يدخل من منفذ معلوم إلى الجوف، وهي مما يجعل المتعاطي لها ذا نشوة أي أنها مما يشتهى، فاجتمعت به علال بطلان الصوم، وهي أنه ذا عين محددة تدخل من أحد المنافذ ويشتهى .[1]

لماذا يعتبر الدخان من المفطرات؟

اعتبر الدخان من قبيل المفطرات لعدة أسباب اجتمعت فيه وهي على النحو الآتي:[2]

  • الدخان جرم أي عين ومادة، ومما لاخلاف فيه عند العلماء أن العين تُفطر بدخولها من أحد المنافذ التي تُنفذ إلى الجوف.
  • الإدخال قصدًا إلى الجوف أي أن المدخن قصد وكان متعمدًا تناوله مع علمه بأنه عندما يتناول السيجارة تدخل إلى جوفه، ويشعر بلذتها بناءًا على إختياره.
  • يقوم مقام المغذيات إذ أن من لا يتناوله يشعر بألم في رأسه وتصبح أعصابه منزعجة.
  • تشديد الشارع بالمسائل التي تعتبر أخف من الدخان وتأثيرها على الصائم أخف فكيف بالدخان الذي عرف تأثيره.

 اقرأ أيضًا: هل وضع المكياج في رمضان يبطل الصيام؟

حكم استنشاق دخان السجائر

هناك من يحتال على الشرع ويقوم باستنشاق الدخان على إعتبار أنه لم يتناوله مباشرة وإنما أكتفى باستنشاقه، فالحكم بهذه المسألة أنه أفطر لأنه كان متعمداً استنشاقه والشعور بلذته، ويترتب عليه قضاء ذاك اليوم، أما إذا كان غير قاصد ومر بجانب من يدخن وشعر بالدخان في جوفه فلا شيء يترتب عليه، إذ أنه يصعب التحرز من استنشاقه مع لزوم ترك المكان الذي يدخن فيه حرصًا على صيامه.[3]

هل ينقص التدخين من أجر الصائم؟

هناك العديد من المدخنين من يمتنع عن الدخان في نهار رمضان كونه مفطرًا ومبطل لصيامهم فيجتنبوه في نهارهم، ويقبلون عليه بعد الإفطار بنهب، فذهب العلماء إلى أن التدخين باطل ومحرم في كل الأوقات فهو من الخبائث المنهي عنها كالغيبة والكذب، وعلى الصائم إجتناب كل ما نهى عنه الله سبحانه في رمضان خصوصًا ليعتاد على تركه فيما بعد، فرمضان مدرسة أخلاقية يضيط بها المسلم كل أفعاله، فيقلع عنها لاحقًا.[4]

حكم وضع لصقة النيكوتين في رمضان

هذه المسألة من  إحدى المسائل المعاصرة التي ظهرت حديثًا، ويُعنى بلصقة النيكوتين أنها شريط يتم وضعه على الجلد لتنبعث منه مادة النيكوتين التي تكون على شكل جل ينفذ إلى الدم عن طريق المسام الجلدية، إذ تعتبر من إحدى الوسائل التي تساعد على الإنقطاع عن التدخين، وحكمها في نهار رمضان أنها لا تبطل الصيام، أي أن صيام من يستخدمها صحيح فهي كالكريمات التي توضع على الجلد ولا تدخل إلى الجسد عن طريق منفذ معتبر فالجلد ليس من منافذ الجوف، بالإضافة إلى أنها تستخدم للعلاج فهي ليست من الأكل والشرب وما يقوم مقامهما، على أن ترك وضعها في نهار الصيام أفضل.[5]

 اقرأ أيضًا: هل خروج الدم من الأنف (الرعاف) يبطل الصيام؟

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

حاصلة على بكالوريس الشريعة تخصص أصول الدين من الجامعة الأردنية، عملت في مجال التعليم ، أحب اللغة العربية بكل ما تحتويها من أركان فشغفي بحروفها شجعني على دراسة الشريعة لاكتشاف أسرار أعظم ما حملته من حروف القرآن وبلاغة التشريع ،وأنا الآن برحلة الوصول إلى حلمي بأن أصبح باحثة متخصصة بعلم التراث.

السابق
فوائد زيت جوز الهند للشعر و كيفية استخدامه
التالي
دلالات اللون الأصفر، والصفات الشخصية لمحبي اللون الأصفر