علوم وتقنية

ما هي الثدييات وأبرز الخصائص المميزة لها

الخصائص المميزة للثديات

هي حيوانات فقارية (تمتلك عمودا فقريا)، تتميز عن غيرها من الحيوانات بكونها تُغذّي صغارها على الحليب المُصنّع داخل خلايا مخصصة لصناعة وإفراز الحليب، وهي من ذوات الدم الحار (تستطيع الحفاظ على حرارة جسدها ضمن نطاق معين بغض النظر عن حرارة البيئة المحيطة)، ويتفرع من الثدييات أكثر من 5500 صنف من الحيوانات وتختلف الحيوانات الثديّة وتُصنَّف بناءً على أماكن عيشها وطبيعة غذائها، فمنها المفترس كالأسد ومنها العاشب كالأبقار، ومنها الطائر كالخفاش ومنها من يمتلك الزعانف كالحيتان بأنواعها وأحجامها المختلفة، وهناك تقسيمات أخرى معتمدة لتسهيل دراستها. [1]

فما هي الثدييات؟ وما هي الخصائص المميزة للثديات؟ وكيف تعتني الثديات بصغارها؟ وعلى ماذا تتغذى الثديات؟

الخصائص المميزة للثديات

تتميز الثديات عن غيرها من الحيوانات الفقارية بـ 8 خصائص رئيسية: [2]

  • غطاء الجلد (الشعر والفرو): تتنوع أشكال الشعر على جسم الحيوان، وتختلف باختلاف المناطق التي تغطيها، ويعمل الشعر على عزل الحرارة الداخلية للحيوان ومنعها من التأثر الشديد مع حرارة الوسط، كما أن للشعر وظائف مهمة أخرى: كالتمويه، والاستشعار، وحماية الجلد.
  • الغدد الثدييّة: تمتاز الثديات بامتلاكها خلايا إفرازية لتصنيع وإفراز الحليب، وتتكون تلك الغدد ببساطة من مكونين رئيسيين: الخلايا المصنّعة والقنيات (تصغير قناة: مكان سريان الحليب في الثدي)، وهي قادرة على توفير كافة المغذيات الضرورية لأطفالها بواسطة الحليب، وهذا ما لا نجده عادةً عند الحيوانات الأخرى.
  • الفك السفلي المرتبط بالجمجة: تتواجد أسنان القاطع السفلي على الجزء المتحرك من أسفل الجمجمة، ويساعد ارتباط الفك السفلي بالجمجة على إعطاء الحيوان القدرة على تمزيق ومضغ الغذاء بكفاءة أعلى، فطبيعة غذائه تحتاج هذه القوة على تقطيع تلك الأنسجة المأكولة إلى قطع أصغر، وهذا ما لا يحدث في الحيوانات الأخرى كالطيور التي تبتلع غذاءها من غير عملية المضغ.
  • تبديل الأسنان لمرة واحدة طوال العمر: حيث تولد الثدييات بأسنان لبنية (أسنان صغيرة وضعيفة مقارنة بالأسنان الدائمة والتي تكون أقوى وأطول) وعندما تصل سن البلوغ تكون قد بدلت جميع أسنانها اللبنية إلى أسنان دائمة.
  • امتلاكها العُظيمات الأذنية الثلاثة: المطرقة والسنديان والركاب، ووظيفتهم إيصال الأمواج الصوتية من الخارج إلى الدماغ، حيث تُعالج تلك الأصوات.
  • الدم الحار: مصطلح يطلق على الحيوانات التي تنظم درجة حرارتها بنفسها، فهي قادرة على مقاومة التغير في درجات الحرارة المحيطة بها، وهذه الخاصية تتيح لها -مثلا- حرية الركض لمسافات شاسعة دون تعرضها لخطر الموت نتيجة الإجهاد الحراري.
  • الحجاب الحاجز: وهي عضلة تفصل الصدر عن البطن، وتتواجد في العديد من الحيوانات، إلا أنها أكثر تطورًا عند الثدييات، مما يتيح لها التنفس بعمق أكثر، والاستفادة من الهواء المستنشق بكفاءة أعلى، والتي تساعد الحيوان على القيام بنشاطته دون التعرض لخطر الإجهاد.
  • القلب رباعي الحجرات: يتكون القلب عند الثديات من 4 حجرات، مما يُسرًِع ضخ الدم المحمل بالأوكسجين والمغذيات الأخرى داخل جسمها، ليتوافق مع طبيعة نشاطاتها المُجهدة.

 اقرأ أيضًا: ما هي اهم خصائص وصفات الثدييات؟

كيف تعتني الثدييات بصغارها

تصنف الثدييات حسب طبيعة اعتنائها بصغارها إلى 3 أصناف: [3]

  • الجُرابيات: هي حيوانات تلد صغارها بمرحلة عمرية غير مكتملة التطور، إذ يخرج المولود من الرحم ويكمل نموه داخل نسيج خاص يسمى (الجراب)، ويقضي الصغير فترة حضانته داخل ذلك الجراب، حيث الأمان والغذاء اللازمين لبقائه حيًا، ومن أشهر الأمثلة على الجرابيات: الكانغر والكوالا. “تلد الأم صغيرها جنينًا غير مكتمل النمو وأجهزته غير مكتملة بعد”.
  • أحاديات القناة: يُقصد بها تلك الحيوانات التي تمتلك مخرجًا واحدًا لثلاثة أجهزة: التناسلي والهضمي والبولي، وهي الصنف الوحيد من الثدييات التي لا تلد، بل تتكاثر بالبيض (كالطيور)، ثم تُغذي صغارها على الحليب، ويعد كل من خلد الماء وقنفذ النمل من الأمثلة على الثدييات أحادية القناة. “تجمع بين الطيور من حيث التكاثر، والثدييات من حيث العناية والخصائص”.
  • المشيميات: هي حيوانات تعتني بجنينها داخل نسيج يسمى (المشيمة)، ومن خلاله تعتني الأم بجنينها وتغذيه إلى أن يكتمل نموه وتطوره، ثم تلده وترضعه من الحليب، ومن الأمثلة على الثدييات المشيمية الإنسان والأبقار والنمور وغيرها. “تلد الأم صغارها بأجهزة مكتملة النمو والتطور”.

تغذية الثدييات

تقسم الثدييات حسب طبيعة غذائها وكيفية الاستفادة منه إلى 3 أقسام: [4]

  • العاشبة (بالإنجليزية Herbivores): تعتمد في غذائها على المصادر النباتية، من حبوب وأعشاب وثمار، مثل الغزلان والزرافات والأغنام وغيرها، يساعدها في ذلك طبيعة جهازها الهضمي، ويندرج تحت هذا النوع من الثدييات “المجترات”، للمزيد من المعلومات عن الجهاز الهضمي للمجترات انقر هنا (المجترات).
  • اللاحمة (بالإنجليزية Carnivores): تعتمد بشكل أساسي على اللحوم في غذائها، مثل الثدييات المفترسة كالنمور والفهود والأسود، وقد يتميز بعضها بقدرته على الاستفادة من بعض المصادر النباتية كالكلاب مثلا.
  • العاشبة واللاحمة (بالإنجليزية Omnivores): ثدييات آكلة لكل شيء، تستطيع الاستفادة من كل المصادر النباتية والحيوانية، ومن الأمثلة عليها: البشر والدببة والخنازير والقوارض.

هذه كانت لمحة بسيطة عن عالم الثدييات الواسع، وبعض التقسيمات المعتمدة في دراستها، ولا زالت بعض الثدييات يصعب على العلماء تصنيفها، فالطبيعة شديدة التداخل، والحيوانات تتشابه وتختلف في آن واحد، ويخلق الله ما لا تعلمون.

 اقرأ أيضًا: ما هي الحيوانات المجترة، وما هي خصائصها

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

مهندس زراعي ومتخصص في مجال الإنتاج الحيواني، حاصل على درجة البكالوريس من الجامعة الأردنية، ومهتم بكل ما يتعلق بالزراعة والإنتاج الحيواني، كما أنني مُحب للعربيةِ بنحوها وبلاغتها، شغوف بالقراءة والمعرفة وأسعى لنشر ما أتعلمه لتعُم الفائدة.

السابق
8 حيل في الملابس تظهرك أسمن
التالي
طفلي الرضيع يرفض الطعام الصلب، ماذا أفعل؟