علوم وتقنية

10 نصائح لترشيد استهلاك الكهرباء في حياتنا اليومية

توفير الكهرباء في المنازل

تقتضي الظروف الحالية من ارتفاع أسعار الوقود والطاقة عمل العديد من الإجراءات بهدف الترشيد في الاستهلاك وخاصة تقليل التكلفة المترتبة على فواتير الكهرباء، وتقسم هذه الإجراءات حسب تكلفتها إلى 3 مستويات رئيسية تعرف باسم هرم الطاقة (Energy Pyramid) كما يلي:[1]:

إجراءات لتوفير الكهرباء بدون تكلفة

تعد هذه الإجراءات أول الحلول التي يجب اتباعها قبل البدء بأي عملية قد تقتضي دفع تكاليف مالية، وذلك من خلال اتباع بعض الممارسات التي تتعلق بالمقام الأول بسلوكيات الأفراد داخل المنزل، منها على سبيل المثال ما يلي:[2]

  • فصل الأجهزة الكهربائية والإلكترونيات كالشاحن مثلًا عن الكهرباء من خلال سحب القابس وعدم تركها متصلة بالكهرباء أثناء عدم تشغيلها، حيث أنه ومن المفاجئ أن ما نسبته 11-30% تقريبًا من فاتورة الكهرباء يعود إلى ما يسمى بالطاقة الخفيّة (Phantom Energy) حيث تستهلك الأجهزة الكهربائية كالتلفاز أو جهاز المايكرويف الطاقة حتى حين عدم استخدامها.[3]
  • إيقاف تشغيل الأجهزة الكهربائية كالحاسوب والطابعات تمامًا عند عدم استخدامها، حيث أنها من الأجهزة التي تستهلك مقدارًا كبيرًا من الطاقة ومن المهم عدم تركها على وضعية حفظ الطاقة خاصة في ساعات الليل.
  • استخدام الأجهزة الكهربائية بسعتها الكاملة كغسالة الملابس وأجهزة تنظيف الصحون وغيرها، وعدم ترك الأجهزة تعمل دون الاستفادة الكاملة منها مثل ممارسات ترك باب الثلاجة مفتوحًا أثناء القيام بأعمال أخرى.
  • صيانة المصابيح الكهربائية في المنزل من خلال الحفاظ على نظافة المصباح.
  • إطفاء المصابيح الكهربائية في الغرف غير المشغولة أو المستخدمة، والحرص على الاستفادة القصوى من ضوء النهار، حيث يجب استغلال حصاد الضوء النهاري (Daylight Harvesting) من خلال استغلال ضوء الشمس للإنارة الطبيعية وإنارة الفراغات البعيدة عن النوافذ حسب الحاجة.[4]

 اقرأ أيضًا: ما هي عيوب السيارات الكهربائية؟

إجراءات لتوفير الكهرباء بتكلفة بسيطة

تهدف هذه الحلول إلى إجراء ما يلزم من تحسينات قد تتطلب تكاليف مادية بسيطة أو متوسطة بهدف رفع كفاءة استهلاك الطاقة Energy Efficiency، كشراء بعض الأجهزة أو استبدال الأجهزة الحالية بأخرى موفرة للطاقة، ومن الأمثلة على ذلك ما يلي:

  • طلاء الجدران في غرف المنزل بألوان فاتحة كالأبيض، وذلك لزيادة عاكسية الضوء (Light Reflectance) وتقليل الحاجة إلى المصابيح.[5]
  • استبدال الأجهزة القديمة (غير الموفرة للطاقة) بأجهزة حديثة موفرة للطاقة Inverter إن أمكن، كالثلاجات وأجهزة التكييف (الكوندشن) والغسالات القديمة، حيث تحتوي هذه الأجهزة على قطع كالمضخات أو المحركات التي تستهلك مقدارًا كبيرًا من الطاقة لا يتناسب مع حاجة الاستهلاك ومدة التشغيل، كما يجب التأكد من شراء الأجهزة الكهربائية التي تحمل علامة نجمة توفير الطاقة (Energy Star)، والأجهزة التي تحمل علامة A+ على ليبل الطاقة (Energy Label).[6]
  • الاعتماد على نظام السخان الشمسي بدلًا من السخان الكهربائي (الكيزر).
  • استبدال مصابيح الإنارة القديمة والتقليدية والتالفة وشراء مصابيح موفرة للطاقة كمصابيح الليد (LED)، التي تستهلك مقدارًا أقل من الطاقة بما نسبته 50-80% مقارنة بالمصابيح العادية، كما تمتاز بأنها تدوم أكثر بما مقداره 20-25 مرة أكثر من المصابيح العادية، ومن الأمور الواجب مراعاتها أنه يجب شرائها بأن تتناسب القوة الكهربائية الخاصة بالمصباح (Power) ومقدار اللومن (Lumen) مع الحاجة وطبيعة المهمة والمكان[7].
  • تركيب حساسات (Sensors) للحركة للتحكم بتشغيل الإنارة الداخلية والخارجية والتكييف خاصة في حال كان المنزل كبيرًا ومتعدد الغرف.

إجراءات لتوفير الكهرباء بتكلفة مرتفعة

وهذه المرحلة هي آخر الحلول التي يجب اللجوء إليها بعد تطبيق المرحلتين السابقتين، وتتمثل بشراء أنظمة توليد الطاقة المتجددة كألواح الطاقة الشمسية (Solar panels) ومراوح الرياح (Wind turbines) وغيرها، وغالبًا ما تنطوي هذه الحلول على تكلفة مرتفعة نسبيًا حسب حجم النظام المراد تركيبه وجودة أجزائه، وبما يتعلق بتوفير المصادر الأخرى للطاقة كالمشتقات النفطية، تجدر الإشارة إلى أن شراء المركبات الكهربائية يعد من الخيارات الآمنة والاقتصادية للحد من تكاليف الوقود للمركبات التي تعمل بالمشتقات النفطية.

 اقرأ أيضًا: ما هي أسباب ضعف تبريد مكيف السيارة؟

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

حاصلة على درجة البكالوريوس في الهندسة الصناعية، وحاليًا طالبة ماجستير في هندسة البيئة والطاقة المتجددة في الجامعة الألمانية الأردنية. متخصّصة في الإدارة والتشغيل المستدام للمنشآت، وحاصلة على شهادة مدير طاقة معتمد (CEM) وأحد مؤلّفي دليل الإدارة والتشغيل المستدام للمنشآت SFMG والدليل التنفيذيّ لإدارة الفعّاليّات المستدامة SEMG، حيث وضعت هذه الأدلّة استجابةً للقوانين المحلّيّة والدوليّة وخاصّة برنامج الأمم المتّحدة الإطاريّ العشريّ للاستهلاك والإنتاج المستدام 10YFP ودعماً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة SDGs، كما عملت أيضا في إدارة المشاريع ومتابعة برامج الإنتاج المستدام وخطط الإدارة المتكاملة للمخلفات.

السابق
الهندسة الوراثية وتطبيقاتها في مجال الإنتاج الحيواني
التالي
نصائح لربات البيوت لتوفير الجهد والوقت والمال في رمضان