الزواج والأسرة

5 أساليب للتعامل مع الطفل الكاذب

كيفية التعامل مع الطفل الكذاب

أساليب للتعامل مع الطفل الكاذب

قد يُواجه بعض الأهالي مشكلة في التعامل مع الطفل الذي يكذب باستمرار وذلك خوفاً من أنّ تؤثر هذه العادة السلبية على بناء شخصيته في المستقبل، ولذلك من الضروري تَعويدْ الطفل على قول الحقيقة والابتعاد عن الكذب، فيما يلي نستعرض 5 أساليب للتعامل مع الطفل الكاذب للتخلص من هذه العادة المذمومة.

معرفة السبب الذي يجعل الطفل يلجأ إلى الكذب

يَجدر بالوالدين معرفة السبب الذي يجعل طفلهم يكذب أو يُفضل الكذب على قول الحقيقة، حيث أنَّ مشكلة الكذب عند الأطفال قد تشير إلى مشكلة أخرى يعاني منها الطفل مثل، القلق أو الإرهاق أو التوتر، لذلك من المهم أنّ يكتشف الأهالي سبب هذه المشكلة ومعالجتها عن طريق القيام بأنشطة ممتعة معه كاللعب بالألعاب وغيرها من الأنشطة التي تساعده في تفريغ الطاقة السلبية التي يشعر بها.[1]

تعريف الطفل بأهمية قول الحقيقة

قد يلاحظ الآباء والأمهات أنّ طفلهم يلجأ إلى الكذب أو عدم قول الحقيقة خاصة إذا قام بارتكاب تصرف خاطئ بشكل متعمد أو غير متعمد  وذلك خوفاً من أن يعاقب أو يتم تأنيبه، ولهذا السبب يجب على الأهالي الجلوس والتحدث مع طفلهم والقيام بتوجيه النصائح لله حول أنّ الكذب ليس وسيلة للنجاة من العقاب بل الصدق كذلك، وذلك لأن الصدق يَنمُ على الشجاعة وسمو الأخلاق، بالإضافة إلى كونه أحد الطرق التي تجعل والديه وجميع من حوله يثقون به وبكلامه.[2]

عدم إبداء ردود الفعل القاسية اتجاه الطفل الذي يكذب

يجب أن يحرص الوالدين على تمالك أعصابهم وعدم الانفعال أمام أطفالهم أو القيام بأي ردود فعل غاضبة كالصراخ أو الشتم أو العنف الجسدي وغيرها من التصرفات القاسية، وذلك عند اكتشاف أنّ أحد  أطفالهم يكذب عليهم أو يرفض قول الحقيقة، حيث إن مثل هذه الأساليب قد تنعكس آثارها بشكل سلبي على نفسية الطفل، إذ أنَّ الطفل سيجد بالكذب ملاذ له لتجنب التوبيخ أو الضرب العنيف من والديه، وبدل من ذلك باستطاعة الأهالي الاستعانة بالطرق أو الأساليب السِلمية التي تمنح الطفل الثقة لقول الحقيقة وعدم الكذب فمثلاً، باستطاعة الوالدين رواية الحكايات الخيالية التي تحث الأطفال على قول الحقيقة وتجنب الكذب.[3]

جعل الصدق أحد قواعد السلوك المنزلية

ويقصد بذلك، أنّ القواعد المنزلية التي يقوم الأهالي بوضعها وعلى جميع أفراد الأسرة اتباعها يجب أنّ تتضمن على قاعدة الصدق وقول الحقيقة، إذ أنّ إتباع الحقيقة كإحدى قواعد السلوك المنزلي يُساهم في تعويد الطفل منذ السنوات الأولى من عمره على قول الحقيقة وصعوبة التخلي عن هذه العادة الإيجابية سواء كان ذلك داخل المنزل أو خارجه.[4]

استخدام اختبار الصدق مع الأطفال

وهو أحد الأساليب التي تساعد الوالدين على معالجة مشكلة الكذب لدى الأطفال، خاصة الأطفال الذين يكذبون بشكل متكرر وهو اختبار الكذب أو ما يطلق عليه اسم عملية التحقق من الحقيقة، حيث عندما يكتشف الأهالي أنَ طفلهم كذب عليهم بشأن أمر ما مثلاً، كعدم حل واجباته المدرسية، حينها يجب على الوالدين تشجيع الطفل على قول الحقيقة والاعتراف بأنه كذب بشأن عدم قيامه بواجبه المنزلي، ويكون ذلك من خلال سؤاله نفس السؤال مرتين كقول “هل قمت بأداء فرضك المنزلي؟” ، إذا أجاب الطفل بنعم في المرة الأولى يجب على الأهالي ترك الطفل لبعض الوقت وبعد ذلك تكرار نفس السؤال مع تنبيه أنهم يودون سماع إجابة مختلفة عن تلك في المرة الأولى، حينها سيفهم الطفل انّ ما أجاب به في المرة الأولى هي الكذبة أما ما أجاب به في المرة الثانية هي الحقيقة والتي يريد والديه سماعها منه دائماً.[5]

 

 اقرأ أيضًا

هل كان المقال مفيدًا؟

المصادر والمراجع[+]

السابق
6 نصائح للتعامل مع ابنتك المراهقة
التالي
ما هو تأثير وجود الأطفال على الحياة الزوجية؟